مواضيع مشابهة

المدارس العربية في رومانيا : جزر منعزلة تهدم مستقبل طلابها وتجارة بعواطف ورغبات اوليائهم

عنونت احدى فقرات الدراسات حول الجيل الثاني من المغتربين العرب في رومانيا احدى فصولها بعنوان " المدارس العربية في رومانيا   جزر منعزلة تهدم مستقبل طلابها وتجارة بعواطف ورغبات اوليائهم"

școlile arabe din România
insule izolate au distrus viitorul studenților săi!

 وبين نص الدارسة الذي وصلت الى موقع الانا نيوز نسخة منها  ان نسبة لابأس من أبناء المغتربين العرب درسوا ولازالوا يدرسون في مدارس عربية تعلمهم الانعزال والتقوقع  ,

هذه المدارس أصبحت مأوى للعجزة والمتخلفين من الطلاب العرب. وجزر معزولة تنمي التخلف والفشل , وتحدثت الدراسة عن أعداد أبناء العرب في تلك المدارس وصنفتهم  حسب انتماءاتهم الاسرية الى (عرب- عرب و عرب –رومان ).

وبينت النتائج التي خلصت اليها الدراسة أن اضرار المدارس العربية في رومانيا ليست بحاجة الى براهين ونظريات لان هناك نتائج مخيفة لا تحتاج الى ادلة وبراهين وأسماء وقصص وشهود وصور وافلام. فالنتائج تتكلم عن نفسها .

الغريب ان نسبة النجاح في الامتحان النهائي للشهادة الثانوية لهذه المدارس على مدى الاعوام العشر السابقة  بلغت  نسبة 92-95 % وهي نسبة قريبة من نسبة نتائج النجاح في الانتخابات لزعماء تلك الدول التي تنتمي اليها هذه المدارس !  بينما نسبة النجاح في المدارس الأجنبية والرومانية تراوحت بين 40-65% ! كما بين المخطط البياني في الصفحة رقم 59 من هذه الدراسة .

وبتتبع الطلاب المتفوقين في هذه المدارس ,  لم يتبين استمرار هذا التفوق في دراستهم الجامعية  , بل على العكس تماما لوحظ انحدار كبير وفشل كبير في متابعة السنين الأولى لتحصيلهم العلمي الجامعي وعدم اكمالهم تحصيلهم في معظم الاحيان بل وخروجهم الى سوق البطالة أو العمل مبكرا  , وفي حال اكمالهم لوحط  حصولهم على الشهادة الجامعية بصعوبات بالغة وبعلامات متدنية  !  على عكس اقرانهم من العرب في المدارس الرومانية والمدارس الخاصة غير العربية .

من تاريخ هذه المدارس يتضح للجميع انها لم تستطع تقديم نموذج صحي للجيل العربي الجديد,  ولم تستطع ان تساعد خريجيها في الحصول على منح دراسية أو تعليمية , او التقدم لوظائف . وحتى السفارات العربية لم توظف لديها أي خريج من تلك المدارس . وللأسف ليس لدينا مثالا ناجحا واحدا عن خريج احدها وتفوقه وتميزه في رومانيا .

وفي محاولة لدراسة أسباب هذا الفشل والانعزال تم تسجيل الملاحظات التالية والتي تشترك فيها اغلب تلك المدارس موضوع الدراسة والبالغ عدها 14 مدرسة ( ترخيصها في رومانيا  كمراكز ثقافية ومؤسسات لاربحية )

•             المدارس العربية لم تشترك حتى الان في الأولمبيادات السنوية للمدارس الرومانية ( أولمبياد اللغة الرومانية – اولمبياد الرياضيات – أولمبياد الفيزياء- اولمبياد اللغات  ...الخ .

CONCURSUL DE MATEMATICĂ  - OLIMPIADA NAȚIONALĂ DE)   LINGVISTICĂ - LIMBĂ ŞI LITERATURĂ ROMÂNĂ -  LIMBA ENGLEZĂ  -  MATEMATICĂ – FIZICǍ – CHIMIE....etc)

•             لا تشترك هذه المدارس في معارض الرسم والفن والحفلات الموسيقية والمسابقات والنشاطات والبرامج الأخرى التي تقدمها الدولة مجانا والتي تشترك فيها جميع مدارس رومانيا .

Proiect strategic Erasmus+   -   Concursul Municipal Bright Speakers - programe comunitare "MADE FOR EUROPE" -   Proiectul'Muzica gi educafia  ….etc

•             لم تشترك   هذه المدارس  في برنامج مدرسة بشكل اخر Programul „Școala altfel” وهو برنامج مجاني يقدم الدعم والبرامج المجانية للمدارس من قبل الاتحاد الأوربي  .

̶

•             لا تشترك في المعسكرات الصيفية المجانية للمدارس الرومانية Tabără de vară والتي تقوم بالتدريب والتعليم .

•             لا  تشترك في البعثات الخارجية  المجانية والرحلات المدرسية للدول الاوربية.

•             لا تستفيد من المنح الدراسية العلمية الجامعية والمهنية والتدريبية.

Elevii de la cursurile cu frecvență din învățământul preuniversitar de stat pot beneficia de burse acordate din sumele defalcate din unele venituri ale bugetului de stat )burse de merit, burse de studiu și burse de ajutor social).

  • المدرسين غير مرخصين رسميا وبعضهم غير مؤهل اطلاقا , ولا يوجد برامج تدريب وتأهيل لهم على الاطلاق  .

conform Cadrului naţional al calificărilor şi a Calendarului admiterii în învăţământul professional

 

  • لم تشترك في مشاريع تعزيزي وتطوير التعليم مختلف الثقافات dezvoltarea educației interculturale رغم الأهمية القصوى لهذه المشاريع

•             وغلى اصغر نطاق  لازالت المدارس العربية عاجزة عن اصدار هوية مدرسية رسمية Carnetul de studentتمنح للطالب الاستفادة من عشرات الخدمات المجانية التي تقدم للطلاب في رومانيا  وفي جميع دول العالم  ومن أهمها  : تخفيض أجور النقل ( الباصات – المترو – مجانية القطارات )  والحصول على سكن مجاني او مخفض في الرحلات,  والحصول على خصومات تجارية من بعض الشركات .

تتهرب إدارة المدارس العربية من مسؤولياتها حول هذا التدهور العلمي , ( تصريح لمدير احدى تلك المدارس )   وتبرر سوء ادارتها العلمية والتربوية , وضعف امكانياتها بان الفشل سببه اولياء واسر الطلاب وجهلهم والعادات والتقاليد التي تعكس تخلف المجتمع الذي ينتمي اليه هؤلاء الطلاب ,

وانه لا حيلة لها في ذلك وان الطلاب العرب بشكل عام غير نافعين وجاهلين , ومن بيئات سيئة جاهلة غير متعلمة.وان إدارة المدرسة لا تستطيع  تغير الفكر المتخلف و العقول العربية القادمة من البلدان المتخلفة , وانها تحاول ولا تنجح. 

انظر ايضا : 

دراسة مفصلة حول المدارس العربية ستجيب عن الاسئلة التالية

 

المزيد من: ANA-News